أول موقع باللغة العربية لطوافات الهوفركرافت للإنقاذ من السيول

 

شارك

البروفيسور رشـــوان على الوكيبيديا   - نسخة عربية

بنك التقنيات  - نسخة عربية

هل تريد عمل مشروع مماثل - الكورسات المدمجة للمشــاريع من بنك التقنيات الدولي

Home Up

 

Home Up ستائر هوائية للطوفات مقال الدكتور رشــوان إتصل بنا وظائف رشستار سترة طوافات قصة الطواف السيول و الفياضانات بنك التقنيات

 

Home Up Industrial Academic HoverCollege Industrial Consultants Hovercrafts

 

Back Home Up Next

 

نزِف للأمة العربية و الإسلامية تدشين أول مشروع لطوافات الهوفركرافت بالمنطقة , حيث تصبح  الدولة التي نختارها سابع دولة على مستوى العالم و الأولى على مستوى العالم العربي و الإسلامي في إمتلاك التقنية و تفعيلها للإستخدامات المدنية بمشروع طوافات الإستثماري تحت ترخيص تقني من هوفركوليج الدولية و إبتكاراتها المتميزة في الطوافات مما جعل الطوافات حل عملي للإنقاذ من السيول و وسيلة ترفيهية آمنة و ممتعة

 

 

المقاطعة, الحصار, الكارثة - أين القاسم المشترك؟

بقلم الدكتـــــور رشـــــــوان , رئيس بنك التقنيات

 

إعلان هام لمنع التقمص و لحماية مؤيدي بنك التقنيات:
 البروفسور رشــوان ليس له صفحات شخصية على المواقع الإجتماعية
أو خارج مواقع بنك التقنيات
 

الإسناد السطحي

 

 أول مشروع طوافات بالدول الإسلامية و يشمل أكبر حوض إختبار بالشرق الأوسط

طوافات الشرق الأوسط تبدأ الإنتاج الجزئي و تقوم بتصدير أول إنتاج بحمد الله من الستائر التيفلونية المحسنة لحوامات الهوفبود الإنجليزية

تكوين الوسائد الهوائية للهوفبد

وسائد مصنع الهوفبد الاصلية الإصدار المطور و المحمي بالتيفلون من طوافات هوفركوليج و يشمل ذيل الدولفين المبتكر  7A,8B,34C,16D
طوافات الشرق الأوسط بالتعاون مع الصناعة المحلية تنتج أول مكونات الطواف
هياكل الطوافات حسب الطلب ضد الغرق و الصدمات ماكينات التشغيل بالتبريد الهوائي رباعية الأشواط - معدلة للطواف مراوح الألومنيوم و الفيبرجلاس للدفع و الرفع
طوافات الشرق الأوسط تكمل إطلاق أول إنتاج محلي لمراوح الطوافات
ميزان الدوران المبتكر من طوافات متعددة الزوايا سعة عالية حتى 12 ريشة خفيفة - صلبة - متينة - ألومنيوم مدعم بالتيتانيوم - ضمان ممتد
 ستائر الوسائد الهوائية التيفلونية لحوامات سكات الأمريكية مباشرة من طوافات الشرق الأوسط - تصدير - أستراليا
تصميم حاسوبي للموائمة الأرضية إبتكار الدولفين من طوافات مثبتات الفولاذ البحري إختبار وسائد طوافات إنتاج التصدير الإصدار المطور من طوافات بعواكس بحرية ليلية نهارية و بذيل الدولفين 63A,12B,7C

هولندا تنضم لقائمة المستوردين من طوافات الشرق الأوسط - وسائد سكات إكس تي  تيفلونية - تصدير - هولندا - Netherlands

الإنتاج الجديد من طوفات الشرق الأوسط لخامات وسائد الطوافات و الحوامات من التيفلون بولييوريثان - تصدير متكرر للسويد

للتقدم التقني العالي الذي تقدمه طوافات الشرق الأوسط بحمد الله - شركات الحوامات الدولية تستورد خاماتها من طوفات بدلاً من الموردين في الشرق و الغرب

 بولندا تنضم لقائمة المستوردين من طوافات الشرق الأوسط - وسائد سكات عاكسة  تيفلونية - درجة بلاتينية - تصدير - بولندا - Poland

إبتكار طوافات للعواكس الليلية النهارية لأول مرة

 لوسائد طوافات الهوفركرافت التيفلونية

يضم بولندا لقائمة المستوردين

وسائد الدرجة البلاتينية

تيفلون

عواكس

ذيل الدولفين

تقييف جيوديسي

يجعل تقنية طوافات هي الأعلى عالمياً بحمدالله

كولومبيا تنضم لقائمة المستوردين من هوفركوليج

مجلة الطيران الدولية

تعرض منتجات و خدمات الهوفركوليج في مجلاتها و موقعها - مزيد من الثقة , مزيد من الإنتشار

إنجلترا -  تنضم للدول المستوردة من هوفركوليج العربية

جميع الخامات المستخدمة في أنظمة الوسائد الهوائية التيفلونية و أنظمة التعليق الآمن

تقنيات الغراء و التعليق و الربط و التحضير للتشغيل لوسائد هواء و مخدات رفع حوامات و طوافات الهوفركرافت

 

 

 

فكرة المحاضرة هذه المرة هو إلى إي مدي يمكن أن يستند الطواف بعد تهميش الإحتكاك بينه و بين السطح السفلي على الهواء المضغوط بينه و بين ذلك السطح, في الحقيقة فإن هذا يسمى الإسناد السطحي و هو تعبير موازي في الإستخدام و إن كان أكثر فاعلية من الناحية التقنية للتسمية الإنجليزية Ground Effect

الإسناد السطحي هو طيران الطواف مستنداً إلى الوسط بينه و بين السطح و في هذه الحالة هو الهواء و إن كان يختلف ذلك في المعامل البحثية أحيانا , ذلك الإسناد السطحي يختلف عن الطيران العادي داخل الغلاف الجوي أو الإنطلاق في الفضاء المفتوح , ببساطة لأنه مستند على هواء لا يهرب بسرعة بل محصور داخل الستارة الهوائية عندما يكون إرتفاع الطفو من عدة بوصات لأمتار حتى أثناء الوقوف الديناميكي - و هو عدم التحرك من المكان كتحليق المروحية - و لكنه يصل إلى عدة مئات من الأمتار من الإرتفاع عن السطح بدون ستائر و هو من أآمن أنواع الطيران و أرخصه بالرغم من عدم إنتشاره لأسباب عدم العدالة التجارية المنتشرة عالميا

 

و من هنا يمكننا القول بأن السلطان محمد الفاتح رحمه الله - 1453 - عندما إبتكر السفن المنزلقة على خطوط الشحم الجاف لتهميش الإحتكاك  على جبال تركيا لم يغفل الإسناد السطحي و ذلك بإستخدام  مقاطع الأشجار المشكلة تماما لمناسبة قاع السفن التي سيرها على اليبس بالشحم الجاف لتهميش الإحتكاك و مقاطع الخشب المشكل بإرتفاعات محسوبة لإكما الإسناد السطحي

ما حدث بعد ذلك و حتى الآن هو محاولات  فردية و في إهتمامات محددة مرة من الماء و مرة من الأرض لتطبيق مرة تهميش الإحتكاك و مرة الإسناد السطحي و نادرا ما كان كليهما كما فعل السلطان محمد الفاتح و قد سجل له التاريخ إختراعه مباشرة في سابقة تكنوقراطية

محاولات لاحقة:

بالنسبة للنقل عن طريق المياه ، فكرة الإدراج الجوي بين المركبة والمياه جاءت سريعا جدا ، وهناك آثار كثيرة من الأفكار لها علاقة بوسادة الهواء
بالفعل في عام 1895 ،أجرى "كليمان ادر" إجراء اختبارات مختلفة. في عام 1897 ، قدم "كلوبرتن" براءة اختراع لقارب حقن تحته الهواء للحد من الاحتكاك ، ولكن المروحة لا تزال في المياه والهيكل أيضا
في عام 1901 ، قدم "كليمنت ادر" على براءة اختراع (أنجزت في عام 1904) هي من أجل "قارب زلاق بإطارات ". هذه المرة جميع مكونات الطواف هنا

إذا كنا اليوم ننسب ل "كريستوفر كوكيريلل" اختراع الطوافات ، فإن الحقيقة أنه خسر دعوى قضائية ضد الولايات المتحدة على براءة اختراع لهذا... إذن هذا الاختراع لا يمكن أن يعزى له
بين 1905 و 1955 ،مختلف الأجهزة المتوفرة مع تقنيات مختلفة تستخدم تأثير
السطح.
في عام 1935 ، اخترع جهازوظيفيي فنلندي يشبه أجهزتنا الحالية. إذا كانت البراءة موجودة آنذاك، من المؤكد انه يمكن المطالبة بالأولوية
و إن كانت الأولوية لا يجب أن تعني أكثر من البحث و الإستقصاء ثم التنفيذ في سياق ألاف الابحاث قبل و بعد حيث لا يوجد فعليا مخترع أوحد لشيئ ما و إنما الأمر يبدأ بعبقري كما ذكرنا و يتوالى التطوير
في عام 1939 براءة اختراع الفرنسية تسقط في غياهب النسيان (واحد من أكثر) ، وربما يرجع إلى جهود الحرب... ذلك لأن غالبية كبيرة من الاستثمارات ذهبت باتجاه الطيران والفضاء والذرة
أخيرا، ظهر
شكل حديث للطواف الطواف، قام( إس آرإن)1بتجاربه الأولى في أيار / مايو 1959 وعبر قناة "المانش" في25 تموز / يوليو بالرغم من فشله في التجاوب مع الأمواج لعدم إختراعهم الستائر في ذلك الوقت. أول رحلة تجارية وقعت في شمال انكلترا بالرغم من مشاكل ستائره الكاوتشوكية و التي تستهلك نفسها بالكامل في أقل من ستة أسابيع  و كان ذلك قبل إختراع البوفيسور رشوان للستائر التيفلونية المشهورة . وفي الوقت نفسه ، طور"بيرتن" القطار الهوائي" في عام 1969 والتي وصلت سرعتها الى 422 كم / ساعة... قبل 20 عاما من القطار فائق السرعة
إلى هذا الوقت الطوافات الخاصة لم تكن متوفرة
 

لم نقصد من السرد التاريخي إلا تبيين أن توسع الرياضات المائية سيمكننا من فتح الباب ، كما هو الحال بالنسبة للزلاجات المائية التي يعود اختراعها إلى الخمسينيات من القرن الماضي. ليس هناك شك في أن التقنية الحديثة ستساعد على تطوير مركبات جديدة مبنية على عبقرية تاريخية
 

 

 

 Home
Up
Industrial
Academic
HoverCollege
Industrial
Consultants
Hovercrafts

 

Back
Home
Up
Next

Home ] Industrial ] Academic ] HoverCollege ] Industrial ] Consultants ] Hovercrafts ]

Copyright, HoverCollege 2004~2016, All Rights Reserved

web
statistics